استمرار المعارك في الجوف والجيش يكبد مليشيا الحوثي خسائر فادحة
يخوض أبطال الجيش الوطني معارك مستمرة لليوم الثالث على التوالي ضد مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في جبهة "القعيف" في مديرية برط العنان شمال غرب محافظة الجوف.
الصحة العالمية تتوقع تجاوز إصابة كورونا حول العالم 200 مليون شخص خلال اسبوعين
توقعت منظمة الصحة العالمية أن يتجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد(كوفيد-19) حول العالم 200 مليون شخص خلال الأسبوعين المقبلين على أقل تقدير.
نمو الاقتصاد الالماني بنسبة 1.5 بالمائة
سجل الاقتصاد الالماني نمواً بعدما توسع بنسبة 1.5 بالمائة في الربع الثاني من العام الجاري 2021 مقارنة بالربع السابق بدعم بانتعاش قطاع الاستهلاك الخاص والانفاق الحكومي على مستوى الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات الــ 16.
مصر تفوز على أستراليا وتتأهل لربع نهائي أولمبياد طوكيو
تأهل منتخب مصر الأولمبي الى ربع نهائي كرة القدم الأولمبية بعد الفوز على نظيره المنتخب الإسترالي بهدفين نظيفين، في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.
اسم المستخدم: كلمة المرور:
رئيس الجمهورية : سنتجه بعد ثلاثة ايام الى مشاورات الكويت لبحث آليات تنفيذ قرارات الشرعية الدولية
[14/04/2016 04:01]
اسطنبول-سبأنت

قال فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية" رغم كل الأوجاع والمصاعب فإننا لم نغلق الباب أمام جهود السلام في اليمن رغم ادراكنا بحقيقة نوايا الطرف المعتدي التي تهدد امن اليمن والجوار والاقليم والعالم وتثير صراعات وأحقاد امتنا غنية عنها كل الغنى".

واضاف فخامته في الكلمة التي القاها اليوم في القمة الاسلامية الـ 13 التي بدأت اعمالها اليوم في اسطنبول التركية" في مثل هذا اليوم من العام الماضي صدر قرار مجلس الأمن الدولي 2216 بخصوص الاوضاع في اليمن، ورغم مرور عام على ذلك فلازال الانقلابيون يماطلون في تنفيذه والالتزام به".

واكد رئيس الجمهورية ان التحالف الاسلامي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة والذي انطلق بدءا من تحالف عاصفة الحزم مثّلَ بارقة امل بنشوء قوة اسلامية متماسكة تحمي امتها وتسهم بفعالية في ردع الإرهاب وصناعة السلم الدولي وهو الامر الذي يستدعي دعمه والمضي فيه قدما.

فيما يلي نص كلمة فخامة رئيس الجمهورية:

بِسْم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين.

فخامة الأخ العزيز رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا الشقيقة رئيس القمة.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو ملوك ورؤساء وامراء وقادة الدول الاسلامية المشاركون في القمة.

اصحاب المعالي رؤساء وأعضاء وفود الاقطار الاسلامية المشاركة في القمة الاسلامية الثالثة عشرة التي تحتضنها مدينة اسطنبول التاريخية .

السيدات والسادة الحضور جميعا.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

في البدء نتقدم بالشكر الجزيل للأشقاء الاتراك على كرم الضيافة وحسن الاستقبال وعلى ما لمسناه من استعدادات وتجهيزات عالية لمؤتمر القمة الاسلامي وحرص على انجاح القمة، كما نتقدم بالشكر الجزيل للأمانة العامة لمنظمة التعاون الاسلامي والهيئات المتخصصة التي رتبت واعدت للقمة، والشكر موصول ايضا للأشقاء في جمهورية مصر العربية التي ترأست مجلس القمة في دورته الثانية عشرة، سائلين الله ان تخرج هذه القمة بقرارات تخدم امتنا وشعوبنا وتحقق مصالحها وتجعل منها سببا في استقرار العالم وازدهاره وخدمة البشرية جمعاء.

الاخوة والاخوات جميعا :
يأتي انعقاد القمة الاسلامية اليوم في وضع دولي واقليمي معقد ومضطرب تعصف به التحديات والازمات والكوارث وتزدهر فيه الفوضى والجريمة والارهاب والاطماع والتي بدت دول العالم ومنظماته الدولية عاجزة عن الوقوف امامها بجدية ، ومن المؤسف ان امتنا الاسلامية هي الأكثر عرضة للضرر والآلام والمحن والتحديات أمام كل هذه الازمات والمصاعب .

الاخوة والاخوات:
لاشك ان العالم الذي ينشد السلام ويعمل من أجله اصبحت تؤثر فيه وتتحكم بمصيره عوامل القوة والمصالح المشروعة وغير المشروعة وتلعب التكتلات والتحالفات دورا هاما في هذا السياق، ما يجعل امتنا مسؤولة اليوم اكثر من اي وقت مضى تجاه امن ومصالح شعوبها واجيالها من خلال بناء تكتلات قوية تحمي امنها وتردع الارهاب والعنف الذي اصبح عابرا للحدود والقارات بدلا من البقاء في كراسي الانتظار والتباكي من استفحال الارهاب والجريمة والفوضى، وبلادنا اليمن عانت وتعاني كثيراً من تلك الأعمال الإرهابية والطائشة ولن يثنينا اي شي من الوقوف أمامها وهزمها ، ونتمنى لهذا القمة أن تخرج بمقاربات إسلامية للوقوف أمام هذه الأعمال.

وفي ذات السياق فقد مثل إنشاء التحالف الاسلامي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة والذي انطلق بدءا من تحالف عاصفة الحزم بارقة امل بنشوء قوة اسلامية متماسكة تحمي امتها وتسهم بفعالية في ردع الإرهاب وصناعة السلم الدولي وهو الامر الذي يستدعي دعمه والمضي فيه قدما.

ايها الاخوة والاخوات:
ومع كثرة مشاكل ومواجع امتنا الاسلامية الا ان القضية الفلسطينية تبقى هي القضية الاولى والمحورية والتي من الصعب تجاهلها او نسيانها والتي تستحق من امتنا بذل المزيد من الجهود.

ايها الاخوةً والاخوات.
في مثل هذا اليوم من العام الماضي صدر قرار مجلس الأمن الدولي 2216 بخصوص الاوضاع في اليمن، ورغم مرور عام على ذلك فلازال الانقلابيون يماطلون في تنفيذه والالتزام به وهو القرار الذي قضى بتسليم سلاح الدولة المنهوب والانسحاب من المحافظات والمدن والمؤسسات والانصياع للسلطة الشرعية ثم بعد ذلك استئناف العملية السياسية ولولا اصطفاف الشعب اليمني لمقاومة الانقلاب مدعوما بجهود عربية واسلامية كريمة لاستمر الانقلابيون - المدعومون من بعض الدول الاسلامية للأسف الشديد - في غيهم وسيطرتهم بالعنف وقوة السلاح لكن إرادة الشعب كانت لهم بالمرصاد لأنهم لا يفهمون إلا لغة القوة.

ولقد تحقق لنا خلال عام الكثير واستعدنا غالبية الاراضي اليمنية وتم ذلك بدعم كبير من اخوتنا واشقائنا في التحالف العربي والاسلامي وفي مقدمتهم اهلنا واشقاؤنا في المملكة العربية السعودية بقيادة اخي الكريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله ، ودولة الامارات العربية المتحدة.

الاخوة والاخوات:
رغم كل الاوجاع والمصاعب فإننا لم نغلق الباب أمام جهود السلام في اليمن رغم ادراكنا بحقيقة نوايا الطرف المعتدي التي تهدد امن اليمن والجوار والاقليم والعالم وتثير صراعات واحقاد امتنا غنية عنها كل الغنى ، فرغم كل هذا بقيت أيدينا ممدودة للسلام ودعمنا بشكل لا محدود جهود مبعوث الامين العام للأمم المتحدة للمضي قدماً في تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي.

وها نحن ايها الاخوة الكرام سنتجه بعد ثلاثة ايام الى مشاورات ترعاها الامم المتحدة في دولة الكويت الشقيقة لبحث اليات تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وعلى رأسها إنهاء الانقلاب وتسليم السلاح وانسحاب الميليشيات المسلحة واستعادة مؤسسات الدولة وبناء على ذلك يتم العودة للحوار السياسي وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الذي اجمع عليه اليمنيون.

وتهيئة لذلك فأننا قد قبلنا الدخول في وقف إطلاق النار منذ العاشر من ابريل ، ورغم كل الخروقات التي ينفذها الانقلابيون بشكل مستمر ومكثف كعادتهم الا اننا لازلنا متمسكون بوقف إطلاق النار ونحرص بشكل كبير على تثبيته لإيجاد مناخ مناسب لنجاح المشاورات .

سنمضي للسلام ، السلام العادل الذي ينهي الانقلاب وينتصر لإرادة شعبنا التواق للاستقرار والبناء وإعادة الإعمار ، سنمضي نحو استعادة كل الدولة اليمنية وفرض سلطان الدولة وحده على كافة اراضيه، وسنطهر كل مدينة يعبث بها الاٍرهاب وجماعاته ، اذ انه لا موطن له بين شرفاء شعبنا وسيبقى دعمكم معشر الاشقاء في عمقنا العربي والإسلامي ركيزة أساسية ومحورية في مستقبل بلدنا.

ايها السيدات والسادة :
اننا نتطلع الى عالم يسوده السلام والخير والمحبة يكون فيه اليمن فاعلا ومساهما مع جيرانه والعالم من حوله ، عالم بلا ارهاب ولا فقر ولا شريعة الغاب.
اكرر الشكر للأشقاء الاتراك واخواني قادة واعضاء الوفود.

واتمنى لقمتنا وامتنا النجاح والتوفيق.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رئيس الجمهورية يهنئ ملك المغرب بعيد العرش
رئيس الجمهورية يصل الرياض بعد استكمال فحوصاته الطبية الروتينية المعتادة
رئيس الجمهورية يعزي في وفاة الدبلوماسي الدكتور أحمد الصياد
رئيس الجمهورية يعزي في وفاة الأستاذ محمد أحمد الجنيد
رئيس الجمهورية يهنئ نظيره المصري بذكرى ثورة ٢٣ يوليو
رئيس الجمهورية يعزي في وفاة العميد الركن محمد صالح قشول
رئيس الجمهورية يعزي في وفاة اللواء الركن محمد احمد الرصاص
محافظو المحافظات يهنئون فخامة الرئيس بمناسبة عيد الاضحى المبارك
رئيس الجمهورية يعزي الشيخ عبود بن هبود بن قمصيت بوفاة شقيقه
رئيس الجمهورية يتلقى برقية تهنئة من ولي عهد البحرين
الأكثر قراءة
مؤتمر الحوار الوطني

عن وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) | اتفاقية استخدام الموقع | الاتصال بنا