رئيس مجلس القيادة يعزي بوفاة الوزير الاسبق الشيخ المناضل سعيد العكبري
بعث فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي برقية عزاء ومواساة الى عائلة وزير الحكم المحلي الاسبق الشيخ المناضل سعيد عمر برجف العكبري، الذي وفاه الاجل بعد حياة حافلة بالنضال والعطاء الوطني المشرف.
محكمة العدل الدولية تستأنف اخر جلسات الاستماع بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال الإسرائيلي
تستأنف محكمة العدل الدولية في لاهاي، اليوم الإثنين، آخر جلسات الاستماع العلنية بشأن التبعات القانونية الناشئة عن سياسات إسرائيل، وممارساتها في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.
مؤشر الأسهم السعودية يغلق منخفضاً عند مستوى 12531.76 نقطة
أغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية، اليوم، منخفضاً 72.83 نقطة ليقفل عند مستوى 12531.76 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 9.1 مليارات ريال.
لوكا مودريتش يقود ريال مدريد لفوز صعب على اشبيليه في الدوري الاسباني
قاد الكرواتي لوكا مودريتش فريقه ريال مدريد لفوز صعب على ضيفه إشبيلية بهدف نظيف دون رد في المباراة التي جمعتهما على ملعب سانتياغو برنابيو ضمن المرحلة الـ21 من الدوري الإسباني لكرة القدم.
اسم المستخدم: كلمة المرور:
وزراء الخارجية العرب يرفضون قيام إسرائيل بفرض حقائق جديدة في القدس المحتلة
[27/07/2017 07:32]

القاهرة ـ سبأنت :
دان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب بشدة التصعيد الإسرائيلي الخطير في مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، مؤكدًا رفضه المطلق لقيامها بفرض حقائق جديدة على الأرض تستهدف تغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم في خرق واضح لمسؤولياتها القانونية والدولية بصفتها القوة القائمة بالإحتلال.

وطالب المجلس في قرار أصدره في ختام اجتماعه الطارئ الذي عقد اليوم بمقر الجامعة العربية تحت عنوان "التصدي للاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى المبارك" برئاسة الجزائر، إسرائيل عدم تكرار إغلاق المسجد الأقصى مستقبلاً ووقف أشكال التصعيد كافة بما فيها المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم أو محاولة فرض أية حقائق جديدة على الأرض.

وأكد المجلس أن جميع التدابير والإجراءات التي قامت بها إسرائيل التي تهدف إلى المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم في مدينة القدس والمسجد الأقصى باطلة ويجب إلغاؤها وفقًا للقرارات والمواثيق الدولية ذات الصِّلة.

ودعا مجلس الامن التابع للأمم المتحدة الى تحمل مسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين وتطبيق قراراته ذات الصلة بمدينة القدس الشرقية بما فيها القرارين 476 و478 لعام 1980 والقرار 2334 لعام 2016.

وحث على الزام اسرائيل على وقف سياساتها واعتداءاتها المتواصلة على مدينة القدس الشرقية والمسجد الأقصى المبارك والتي تشكل انتهاكات جسيمة للقوانين والقرارات الدولية.

وطالب المجلس جميع الدول بتنفيذ قرارات الصادرة عن الامم المتحدة والمجلس التنفيذي لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) بخصوص القضية الفلسطينية بما في ذلك لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو.
وأوضح ان "هذه القرارات اكدت على ان المسجد الأقصى المبارك (الحرم القدسي الشريف) هو موقع اسلامي مخصص للعبادة وجزء لا يتجزأ من مواقع التراث العالمي الثقافي ودانت الاعتداءات والتدابير الاسرائيلية غير القانونية في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وثمن المجلس الاتصالات وجهود العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني صاحب الوصاية على الأماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس لانهاء الاجراءات الاسرائيلية التصعيدية الخطيرة.

كما أشاد بجهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحماية المسجد الاقصى والحرم القدسي الشريف.

وأكد المجلس مساندته ودعمه للخطوات والاجراءات التي اقرتها القيادة الفلسطينية لحماية المسجد الاقصى المبارك والتصدي للاجراءات غير القانونية التي اتخذتها سلطات الاحتلال في مدينة القدس المحتلة.

وأكد كذلك دعمه ومساندته الكاملتين لصمود الشعب الفلسطيني ومؤسساته في مدينة القدس المحتلة ودفاعهم عن المدينة والمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها وفي مقدمتها المسجد الاقصى المبارك في مواجهة الانتهاكات والاعتداءات الاسرائيلية.
وثمن المجلس كذلك جهود العاهل المغربي الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس في هذا الصدد.
ودعا الادارة الامريكية لاستمرار جهودها لاستعادة الأمن وانهاء التوتر "على أسس تضمن أمن المقدسات وحمايتها واحترام الوضع التاريخي والقانوني القائم والغاء اجراءات اسرائيل الاحادية في المسجد الاقصى والحرم القدسي الشريف كليا وفوريا".

واكد المجلس في الوقت ذاته انه وفي حال عدم حل الأزمة من جذورها ستبقى الأمور مرشحة للانفجار في أي وقت منوها في هذا السياق بموقف الرئيس الامريكي الملتزم بالعمل على حل الصراع وتحقيق السلام والتأكيد على ضرورة التعاون على إنهاء حالة الانسداد السياسي من خلال اطلاق مفاوضات حادة وفاعلة.
وشدد على أن التقدم نحو تحقيق السلام على أساس حل الدولتين بما يضمن اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

ونوه المجلس ايضا بالجهود الدولية التي يدعو الى تضافرها لضمان استعادة الهدوء وضمان عدم تكرار ما حدث.
ودعا الدول الأعضاء الى توظيف علاقاتها الثنائية والدولية لحماية مدينة القدس المحتلة وكافة مقدساتها الاسلامية والمسيحية بما فيها المسجد الاقصى المبارك لمنع أية اعتداءات مستقبلية عليها.
وكلف المجلس المجموعة العربية في نيويورك ومجالس السفراء العرب وبعثات جامعة الدول العربية للتحرك الفوري من اجل كشف المخططات الاسرائيلية الرامية الى تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم للمسجد الأقصى المبارك.
ودعا الى ضرورة تعزيز التنسيق والتعاون بين جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي لحماية مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك (الحرم القدسي الشريف).
كما دعا جميع الدول والمنظمات العربية والاسلامية والصناديق العربية ومنظمات المجتمع المدني الى توفير التمويل وتنفيذ المشروعات التنموية الخاصة بالقطاعات الحيوية في القدس بهدف انقاذ المدينة وحماية مقدساتها وتعزيز صمود اهلها من خلال زيادة رأس مال صندوقي الأقصى والقدس بقيمة 500 مليون دولار أمريكي تنفيذا لقرار القمة العربية الأخيرة في الأردن.

وطلب من الأمين العام للجامعة العربية متابعة تنفيذ هذا القرار وتقديم تقرير حول الاجراءات التي تم اتخاذها بهذا الشأن الدورة القادمة للمجلس.
وقرر ابقاء المجلس في حالة انعقاد لمتابعة التطورات والانتهاكات الاسرائيلية بحق المسجد الأقصى المبارك ومراقبة مدى التزام اسرائيل بعدم تكرار القيام بأية اجراءات تصعيدية من شأنها ان تهدد الامن والاستقرار في المدينة المقدسة.

وأكد المجلس مجددا مركزية القضية الفلسطينية للأمة العربية وأن القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين معبرا عن رفضه وادانته لكافة الاجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال للانتقاص من حق السيادة الفلسطينية عليها .

ودان "بأشد العبارات" الخطط والسياسات الاسرائيلية الهادفة الى تهويد مدينة القدس المحتلة وتشويه طابعها العربي والاسلامي وتغيير تركيبتها السكانية وفرض السيادة الاسرائيلية عليها واغلاق المؤسسات الفلسطينية فيها وعزلها عن محيطها الفلسطيني.

وحذر من أن التصعيد الاسرائيلي غير المسبوق في القدس المحتلة والمسجد الأقصى وقيام سلطات الاحتلال بفرض حقائق جديدة على الأرض تستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم له تبعات وانعكاسات خطيرة على مستقبل السلام في المنطقة ويهدد السلم والأمن الدوليين ويشعل صراعا دينيا في المنطقة تتحمل اسرائيل المسؤولية الكاملة عنه.



الجيش الصومالي يعلن مقتل عشرة مسلحين من حركة الشباب
الجامعة العربية: الاحتلال الإسرائيلي يستهدف طمس الهوية العربية الفلسطينية
تعيين السويدي أولوف سكوغ ممثلًا خاصاً للاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان
انطلاق الدورة الـ41 لمجلس وزراء الداخلية العرب في تونس
(اونروا) :انخفاض المساعدات لقطاع غزة بنسبة 50 بالمائة
محكمة العدل الدولية تستأنف اخر جلسات الاستماع بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال الإسرائيلي
الحكومة الفلسطينية تقدم استقالتها بسبب العدوان الاسرائيلي المستمر على غزة
زلزال بقوة 4.7 درجات يضرب جنوب شرق اليابان
الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 28 فلسطينياً بالضفة الغربية
البرلمان العربي يدعو لاجتماع عربي آسيوي إسلامي لنصرة غزة
الأكثر قراءة
مؤتمر الحوار الوطني

عن وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) | اتفاقية استخدام الموقع | الاتصال بنا