ابحث عن:
محلي
عربي ودولي
اقتصاد
رياضة
آخر تحديث: ، 2017/05/24 الساعة 01:34:16
باعبود: الميليشيا نهبت 63 سفينة مساعدات وصادرات 550 قافلة اغاثية
قال نائب وزير الإدارة المحلية عبد السلام باعبود إن مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية " نهبت 63 سفينة مساعدات وصادرت 550 قافلة إغاثية خصصتها برامج الإغاثة الإنسانية للشعب اليمني ".
مستوطنون يهود يقتحمون المسجد الأقصى معززين بحراسة أمنية
اقتحم مئات المستوطنين اليهود المسجد الأقصى، صباح اليوم، وسط حراسة كبيرة من قبل شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
وزير الطاقة الجزائري يتوقع تمديد تخفيضات إنتاج النفط لتسعة أشهر
قال وزير الطاقة الجزائري، نور الدين بوطرفة، اليوم، إنه يتوقع تمديد تخفيضات إنتاج النفط تسعة أشهر مما سيساعد على تخفيف تخمة المعروض العالمي بنهاية 2017، وقد يرفع أسعار الخام إلى أكثر من 55 دولارا للبرميل.
مانشستر يونايتد يلتقي نظيره امستردام الهولندي غداً في نهائي الدوري الأوربي
يلتقي فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، مع نظيره أياكس امستردام الهولندي غدا، على ملعب "فراندز ارينا" في سولنا بالسويد في نهائي الدوري الأوربي لكرة القدم .
آخر الأخبار:
باعبود: الميليشيا نهبت 63 سفينة مساعدات وصادرات 550 قافلة ..
السفير الصيني: نقف بشكل حازم مع سيادة واستقلال اليمن ووحدته ..
رئيس الوزراء يؤكد تضامن اليمن مع بريطانيا ضد الاعمال الارهابية ..
وصول سفينة تحمل كميات من الديزل لتغطية حاجة محطات التوليد ..
رئيس الجمهورية يتلقى برقية تهنئة من نظيره المصري بمناسبة ..
اسم المستخدم: كلمة المرور:
  عاجل
قطر تحتفي بعيدها الوطني بإنجازات ونجاحات منقطعة النظير
[17/12/2016]

الدوحة ـ سبأنت

تحتفل دولة قطر في الثامن عشر من ديسمبر من كل عام باليوم الوطني والذي يصادف ذكرى تولي المغفور له الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني حكم البلاد عام 1878.

ويأتي احتفال قطر بهذا اليوم المجيد، ورايات العزة والفخر تعلو هامات أبنائها الأوفياء الذين يحصدون الثمار الطيبة لما زرعته سواعد الأجداد والآباء، ويواصلون بكل عزم مسيرة التنمية والبناء، في ظلال الخير والأمن والعدل والحرية والسلام والرخاء.

وفي كل مجال وعلى كل صعيد حققت دولة قطر خلال هذه المسيرة المباركة إنجازات مرموقة بحكمة قائدها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد وبوعي شعبها الوفي.

ويعتز أبناء قطر بذكرى تولي المغفور له الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني حكم البلاد عام 1878، وبكل ما حققه طيب الله ثراه من أجل وطنهم الغالي.. فقد قضى المؤسس حوالي خمسين عاما من عمره في قيادة شعبه، نجح في توجيه الدفة، بسياسة حكيمة متعقلة، كتب لها النجاح في خضم بحر مائج بالأحداث والمتغيرات الدولية والإقليمية، التي كانت تحاول بسط سيطرتها على البلاد، بسلسلة أحداث ستبقى جزءا من تاريخ البلاد، وسيظل يذكرها أبناء قطر كأيام مجيدة من تاريخهم.

وجيلا بعد جيل تتابعت المسيرة وارتفع البناء.. ودخلت قطر مرحلة جديدة نحو مستقبلها، تقوم على رؤية إستراتيجية، شاملة ومتكاملة، لبناء حاضر زاهر ومستقبل واعد لقطر، شعبا ومجتمعا ودولة، في كل المجالات وعلى مختلف المستويات، سواء على الصعيد الداخلي، أو الخارجي ومستوى علاقاتها مع الدول الشقيقة والصديقة في المنطقة وعلى امتداد العالم من حولها.

ووفقا لما حددته رؤية قطر الوطنية 2030، وبسعي دؤوب من الحكومة الموقرة إلى ترجمة استراتيجية التنمية الوطنية الثانية 2017- 2022 استطاعت دولة قطر تحقيق مجموعة من الأهداف في طريقها نحو تعزيز التنمية المستدامة والتعليم والتدريب والصحة وتنمية الموارد البشرية، إضافة إلى تعميق التنويع الاقتصادي.

وحققت دولة قطر وهي تحتفل بيومها الوطني العديد من النجاحات أهلتها لتنال المراتب الأولى في معظم المؤشرات الدولية التي يقاس عليها نجاح وتميز الدول من عدمه.

فقد احتلت المركز الأول على مستوى الدول العربية، والمركز الـ14 عالميا، في تقرير التنافسية العالمية (2015- 2016) من بين 140 دولة.. وذكر التقرير الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، أن دولة قطر استطاعت أن ترفع مرتبتها عالميا درجتين، من الـ16 وفقا للتقرير الصادر العام الماضي، إلى الـ14 في التقرير الحالي، بعدما حصلت على 5.3 نقطة.

وحققت دولة قطر قفزة نوعية في مجال جودة البنية التحتية للطرق لتحل في المرتبة الـ21 عالميا وتقدم تصنيفها تسع نقاط في مجال جودة البنية التحتية للموانئ لتصبح في المركز الـ15 عالميا.. وواصل تصنيف الدولة تقدمه في مجال جودة البنية التحتية للمطارات ليصل إلى المرتبة السابعة عالميا.

والمركز ذاته حققته على مستوى الدول العربية في مكافحة الفساد الإداري واتخاذ الإجراءات القضائية لحماية سيادة القانون وذلك بحسب تقرير تنافسية الاقتصاديات العربية لعام 2016، الذي أصدره صندوق النقد العربي.

وكشف التقرير عن تصدر قطر لعدد من المؤشرات الأخرى مثل مؤشر القروض المتعثرة، حيث احتلت المركز الأول في تسجيل المعدل الأقل في القروض المتعثرة بقيمة معيارية 0.927، إذ بلغت نسبة التعثر 1.8% في متوسط السنوات الثلاث الماضية.

ونوه التقرير كذلك بجهود قطر في مجال سيادة القانون، والتي تمثلت في ثقة المواطنين ومدى التزامهم وفقا لقواعد المجتمع المدني، بالإضافة إلى فعالية القضاء والمحاكم والشرطة وكيفية تنفيذ العقود وحقوق الملكية، ومحاسبة المسؤولين الذين ثبت أنهم استخدموا مناصبهم لتحقيق مكاسب شخصية، ومحاسبة أفراد الشرطة المدانين بالإساءة للمواطنين أو المقيمين.

وفي مؤشر حرية الاقتصاد العالمي 2016 احتلت دولة قطر المركز الثاني عربيا والـ 12 عالميا ويستند التصنيف على فاعلية السياسات والمؤسسات التي تضمها دولة ما لتعزيز معايير الحرية الاقتصادية فيها، إضافة إلى الاختيارات الشخصية وحجم التبادل المعلوماتي والتجاري، والحرية في دخول السوق والمنافسة فيه والأمن وسلامة الممتلكات.

والمراكز الأولى في المؤشرات التنافسية التي حصلت عليها دولة قطر خلال عام 2016 شملت كذلك المرتبة الأولى عربيا في الاقتصاد الرقمي القائم على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كأحد أشكال الاقتصاد الجديد، وبلغت نسبة الرقمنة في الاقتصاد القطري 15% في حين أن النسبة بين دول الشرق الأوسط لا تتعدى الـ 9%.

ولأن الاقتصاد قائم على ثروة بشرية تديره وترتقي به فقد كانت مراتب قطر في مجالات التعليم والتنمية البشرية على مستوى القياسات الدولية والعربية خير شاهد على التميز والنجاح، فقد كشف مؤشر جودة التعليم العالمي، الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس لعام 2015- 2016، عن تصدر دولة قطر الترتيب العربي والرابع عالميا بعد كل من سنغافورة، ثم سويسرا، وفنلندا كما أظهر مؤشر "التقرير العالمي للفجوة بين الجنسين لعام 2016"، الذي أصدره المنتدى تبوء قطر المرتبة الأولى عربيا في المساواة بين الجنسين.

وفي تقرير التنمية البشرية الأخير الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، تحت عنوان "العمل من أجل التنمية البشرية" فقد ارتفع معدل المعرفة بالقراءة والكتابة للبالغين من الجنسين من 96.3 % إلى 96.7% فيما ارتفعت نسبة الالتحاق بالتعليم العالي من 12% في تقرير 2014 إلى 14% في تقرير 2015 لمن هم في سن التعليم الجامعي.

فيما زادت نسبة مستخدمي الإنترنت إلى 91.5% مرتفعة من 81.6% في تقرير العام الماضي، وبهذا تتجاوز دولة قطر في هذا المؤشر، اليابان (90.6%) وتتقارب مع فنلندا (92.4%) والسويد (92.5 %).

وفي تصنيف مجلة "تايمز" للتعليم العالي للجامعات "الأكثر عالمية" على مستوى العالم، حلت جامعة قطر في المرتبة الأولى على القائمة التي ضمت مائتي جامعة.. وخلال الخمس سنوات الأخيرة سجلت الجامعة أسرع معدل للتطور في مجال البحث العلمي على مستوى المنطقة، وزادت إصداراتها البحثية بنحو 246% خلال تلك الفترة.

ولم يكن ليتحقق كل هذا لولا مناخ الأمن الذي يعيشه المواطن والمقيم على أرض قطر وقد حققت تميزا عالميا جديدا على مستوى الحالة الأمنية لعام 2016 وذلك بحصولها على المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط والدول العربية في تقرير مؤشرات انخفاض الجريمة العالمي باعتبارها الأقل انتشار لمعدل الجريمة والمركز السابع عالميا في المؤشر ذاته من بين 117 دولة شملها التقرير لتصبح قطر ضمن الدول العشر الأوائل الأقل من حيث انتشار معدل الجريمة على مستوى العالم.

وفي إطار استمرار جهود قطر في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف وقياما بمسؤولياتها فقد عين الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية مبعوثا خاصا لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، وذلك إيمانا من دولة قطر بأهمية التعاون الدولي في سبيل معالجة الأسباب الجذرية المؤدية إلى الإرهاب والتطرف، وذلك عبر الاهتمام بالتعليم وبناء قدرات وتمكين المجتمعات المحلية، وتوفير فرص العمل والتدريب وتعزيز الاقتصاد، وتشجيع الحوار وتبني قيم التسامح ومحاربة التطرف والتعايش ونبذ التمييز الطائفي أو العرقي، والالتزام بسياسة خارجية سلمية تمنع النزاعات المسلحة، وتسهم في حلها بالوسائل السلمية كالوساطة، بالتوازي مع النهج القائم على التنمية، والالتزام بمبادئ ومقاصد الأمم المتحدة والاتفاقيات والقرارات والالتزامات والقوانين الدولية ذات الصلة.

وتؤكد قطر على أهمية عدم ربط أي دين أو عرق أو ثقافة بالإرهاب أو التطرف العنيف أو ظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب وضرورة انتقاء المسميات والمصطلحات المستخدمة في نعت الإرهاب والإرهابيين، ورفض استخدام مسميات خاطئة ومعممة.

وواصلت قطر جهودها وتعاونها كعضو مؤسس في المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب (CTF)، وترأست مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب(MENAFATF) في عام 2016، كما جددت قطر مواقفها بضرورة خلو منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة أجمع، وتجنب أي أخطار وتهديدات للسلاح النووي، مع الاعتراف بحق الدول في الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفقا للقواعد الدولية المنظمة لهذا الاستخدام.

وتهتم قطر بأهمية إصلاح مجلس الأمن الدولي باعتباره مطلبا جماعيا لغالبية الدول الأعضاء والمجموعات الإقليمية في الأمم المتحدة وأكدت تأييدها للمقترحات الخاصة بإصلاح مجلس الأمن وإجراءات العمل في المجلس، والتغيير الطوعي لاستخدام حق النقض، والتعهد الجماعي بعدم عرقلة المساءلة والمحاسبة فيما يتعلق بجرائم الحرب كما طالبت بمقعد دائم لكل من المجموعتين العربية والإسلامية.

وتؤمن دولة قطر إيمانا راسخا بأن تعزيز وحماية حقوق الإنسان يشكل خيار استراتيجيا، وهو العامل الأساسي للتحول الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي للدولة، ومن خلال عضوية قطر في مجلس حقوق الإنسان، فقد شاركت بدور فاعل في تعزيز مهام المجلس التي تنص على تحقيق الاحترام العالمي لجميع قيم ومبادئ حقوق الإنسان والحريات الأساسية دون تمييز وتدرك بأن حماية وتعزيز حقوق العمالة الوافدة في دولة قطر خيار استراتيجي للدولة التي تثمن إسهامات العمالة الوافدة ودورها في المشروع التنموي والنهضوي الذي تنتهجه الدولة.

وعلى صعيد علاقاتها الخارجية.. تستمد قطر قوتها وصلابتها من صلابة وقوة محيطها الخليجي، ومنذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 1981 والدوحة تؤمن بأهمية تعزيز الشراكة والتضامن مع شقيقاتها الخمس في المجلس ككيان اجتماعي وسياسي واقتصادي فريد في عالم يحتفي بالكيانات ويقدرها.

وقد ترجمت كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى في افتتاح أعمال الدورة الخامسة والثلاثين للقمة الخليجية بالرياض في التاسع من ديسمبر من العام الماضي، بصدق ما يعنيه التعاون الخليجي في مسيرة دولة قطر قديما وفي المستقبل.

وقد أوجز سموه ذلك المعنى حين أكد في القمة على أن ما حققته مسيرة المجلس من إنجازات، على الرغم من أهميتها، إلا أن تطلعات شعوب دول الخليج العربية أكبر مما تحقق، لذلك فإننا مطالبون بمضاعفة الجهد من أجل تحقيق تلك التطلعات إذ لا تنقصنا الإمكانات ولا القدرات.
وتؤمن قطر وهي تخطو نحو عام جديد في تاريخها بضرورة بذل المزيد من الجهد من أجل أن يحافظ البيت الخليجي على أمنه واستقراره وسط متغيرات إقليمية غير عادية، ولعل ما جاء في كلمة سمو أمير البلاد خير دليل على ذلك مؤكدا على أن "وحدة دول المجلس وتكاملها، وتعزيز التشاور والتعاون بين قادتها هي شروط لا غنى عنها لتعزيز أمن واستقرار المنطقة، وكذلك لتحقيق النمو الاقتصادي والتعاون في المجالات كافة"

وإيمانا من دولة قطر بأن تعزيز الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي هو مفتاح حل كافة معوقات النمو الاقتصادي فقد طرح سموه رؤية لتعزيز هذا الأمن وإرساء الاستقرار من خلال التمسك بهويتنا الإسلامية المتسامحة "إن من يتربص بالإسلام يتخذ مما تقوم به الجماعات الإرهابية ذريعة لمهاجمته وتشويه صورته وتحميل عموم المسلمين وزر أفعال لا يد لهم فيها بل هم أول ضحاياها، وهو ما يستدعي منا التصدي لهذه المغالطات وإبراز حقيقة الإسلام وتسامحه واحترامه للآخر، وأن نثقف شباب الأمة على أنه لا يكفي أن نتفاخر بصفات ديننا، بل يفترض أن نمارسها".

وحرصا منها على أمن محيطها الخليجي والدفاع عنه إزاء ما يتهدده من مخاطر جاءت المشاركة في التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن ضمن عمليتي "عاصفة الحزم" و"إعادة الأمل" إلى جانب الأشقاء من الدول العربية والإسلامية والخليجية إيمانا منها بصون الحقوق المشروعة في اليمن وصد أي محاولات خبيثة للعبث بأمن المملكة العربية السعودية الذي هو أمن الخليج والمنطقة برمتها.

وفي محيطها العربي والدولي، فقد ساهمت الرعايات والوساطات القطرية في حل العديد من القضايا والأزمات العربية، ولعل في مقدمتها "دارفور" التي تعهدتها دولة قطر منذ عام 2011 وأخذت على عاتقها مهمة جمع الفرقاء والخصوم في جولات مفاوضات طويلة وشاقة إلى أن تحقق السلام واحتفلت دولة السودان بإنفاذ اتفاق سلام دارفور برعاية قطرية وبتشريف سمو أمير البلاد المفدى لإقليم دارفور في السابع من سبتمبر الماضي.

ووضعت دولة قطر على عاتقها أمانة السعي نحو تحقيق الأمن والسلم الدوليين بالحوار لا بالعنف أو استخدام السلاح، وجدد سمو أمير البلاد المفدى ثوابت ومحددات السياسة الخارجية للدولة في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة للأمم المتحدة الحادية والسبعين في سبتمبر الماضي، داعيا العالم في الوقت ذاته إلى أن يتحمل مسؤولياته تجاه قضايا المنطقة بشكل عادل بعيدا عن الانتقائية، وأكد سموه "أنه لم يعد ممكنا تجاهل الضعف في النظام القانوني والمؤسسي لمنظمة الأمم المتحدة وعجزها في كثير من الحالات عن تطبيق معايير العدالة والإنصاف في آليات عملها".

وتبقى القضية الفلسطينية هي الأهم دائما والشغل الشاغل للدبلوماسية القطرية قديما وفي المستقبل، حتى ينال الشعب الفلسطيني حقوقه المسلوبة، وقد أعلنتها دولة قطر صريحة من فوق منبر الأمم المتحدة على لسان سمو الأمير "لا يمكن أن تقبل الشعوب العربية بأي نوع من تطبيع العلاقات مع إسرائيل مع استمرار الاحتلال وممارساته، وقبل تحقيق حل عادل للقضية الفلسطينية، لقد أضحى إنهاء الاحتلال ضرورة أمنية وسياسية ملحة وواجبا دوليا تجاه شعب احتلت أرضه وصودر وطنه".

ولا تألو قطر جهدا في تخفيف المعاناة عن المحاصرين في قطاع غزة من خلال برنامج مساعدات يتضمن بناء مساكن ودفع رواتب الموظفين وتمويل مشروعات بنية تحتية وغيرها.

وتتبلور سياسية قطر الخارجية حول احترام قرارات مجلس الأمن باعتبارها مرجعية في كل النزاعات والقضايا التي يعيشها العالم ومنها الوضع في سوريا، وتعتمد الرؤية القطرية على "وقف القصف الهمجي وحصار المدن وإعادة المهجرين واتخاذ الإجراءات لاستئناف العملية السياسية في إطار قرار مجلس الأمن رقم (2254) ومقررات اجتماع (جنيف 1).

وتلعب دولة قطر دورها الإنساني في بلسمة آلام وجراح ضحايا العنف والحروب في كل أرجاء العالم كواجب عليها تمليه شريعتنا الإسلامية وضميرها الحي حيث امتدت مساهمات قطر التنموية والإغاثية إلى أكثر من 100 دولة حول العالم، وتدعم قطر ما يربو على عشرة ملايين طفل حول العالم وتبني قدرات 1.2 مليون شاب عربي ليكونوا فاعلين ومنتجين في مجتمعاتهم وفي السنوات الخمس الماضية تضاعفت قيمة المساعدات المقدمة من دولة قطر ثلاث مرات لتصل إلى 13 مليار ريال منذ عام 2011.

وتسعى قطر لتعزيز دورها الإقليمي والدولي من خلال تسمية مرشح لمقعد المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) وقد أعلنت قطر رسميا ترشيحها في مارس الماضي.

وتتوالى الإنجازات يوما بعد يوم وجيلا بعد جيل، وكلها تنطق صدقا وعزما بأن المسيرة المباركة ستواصل النجاح وحصد الثمار الطيبة في كل المجالات وعلى كافة الأصعدة.. هكذا سعى المؤسس "طيب الله ثراه" من أجل وطنه وشعبه.. وبهذا يسير مواطنو هذه الأرض الطيبة تحت قيادتهم الحكيمة، على درب الخير، الذي يرتوي بعرقهم وجهدهم وإخلاصهم فخورين بالماضي المجيد، وينعمون بالحاضر السعيد، مستبشرين بمستقبل مشرق وزاهر لوطن الخير والسلام.



  المزيد من عاجل
باعبود: الميليشيا نهبت 63 سفينة مساعدات وصادرات 550 قافلة اغاثية
السفير الصيني: نقف بشكل حازم مع سيادة واستقلال اليمن ووحدته
رئيس الوزراء يؤكد تضامن اليمن مع بريطانيا ضد الاعمال الارهابية
وصول سفينة تحمل كميات من الديزل لتغطية حاجة محطات التوليد بسيئون
رئيس الجمهورية يتلقى برقية تهنئة من نظيره المصري بمناسبة 22 مايو
التوقيع على اتفاقية لإعادة تأهيل مبنى الصدر والسل بمدينة المكلا
الأمم المتحدة تؤكد تعرض موكب ولد الشيخ لاطلاق نار بصنعاء
وزير الطاقة الجزائري يتوقع تمديد تخفيضات إنتاج النفط لتسعة أشهر
رئيس الجمهورية يستقبل السفير الأمريكي لدى اليمن
مستوطنون يهود يقتحمون المسجد الأقصى معززين بحراسة أمنية
أخبــــــار عـــاجـلــة
باعبود: الميليشيا نهبت 63 سفينة مساعدات وصادرات 550 قافلة اغاثية

السفير الصيني: نقف بشكل حازم مع سيادة واستقلال اليمن ووحدته

رئيس الوزراء يؤكد تضامن اليمن مع بريطانيا ضد الاعمال الارهابية

وصول سفينة تحمل كميات من الديزل لتغطية حاجة محطات التوليد بسيئون

رئيس الجمهورية يتلقى برقية تهنئة من نظيره المصري بمناسبة 22 مايو

التوقيع على اتفاقية لإعادة تأهيل مبنى الصدر والسل بمدينة المكلا

الأمم المتحدة تؤكد تعرض موكب ولد الشيخ لاطلاق نار بصنعاء

وزير الطاقة الجزائري يتوقع تمديد تخفيضات إنتاج النفط لتسعة أشهر

رئيس الجمهورية يستقبل السفير الأمريكي لدى اليمن

مستوطنون يهود يقتحمون المسجد الأقصى معززين بحراسة أمنية



مؤتمر الحوار الوطني
الوكيل جباري يؤكدا مساندة أبناء محافظة ذمار لمخرجات الحوار
[ 08/05/2015]
الخارطة السياسية والديمغرافية لليمن ما بعد الحوار .. في ندوة علمية بمركز سبأ للدراسات بصنعاء
[ 08/05/2015]
تركيا ترحب بالاختتام الناجح للحوار اليمني وتعتبره خطوة هامة في العملية الانتقالية
[ 08/05/2015]
مجلس الوزراء يبارك النجاح الذي حققه مؤتمر الحوار ويؤكد تكريس الحكومة جل جهدها في سبيل تنفيذ مخرجاته(معتمد)
[ 08/05/2015]
منتدى إب الثقافي ينظم حلقة نقاشية عن مخرجات الحوار
[ 08/05/2015]